هل من الممكن إن #الظروف_الكونية تتغير , عشان تساعد شخص معين على تحقيق حلمه المستحيل ؟؟


حالفين

#سؤال_خطير ممكن يغيّر لك تفكيرك كله | .. هل من الممكن إن #الظروف_الكونية تتغير , عشان تساعد شخص معين على تحقيق حلمه المستحيل ؟؟ .. قبل ما اجاوبك , حافكّرك بشوية قصص كلنا ممكن نكون عارفينها .. بس للأسف الدنيا بتنسينا كتييييير حاجات بديهية !! ..

.

طبعا سعادتك عارف قصة سيدنا إبراهيم (عليه الصلاة و السلام) , و اللى ربنا غيّر من طبيعة النااااااااار نفسها , عشان ما تحرقهوش ! .. و عارف طبعا قصة سيدنا يونس (عليه السلام) , اللى ربنا أمر الحوت إنه ما يهضمهوش , طول الفترة اللى لبث فيها فى بطنه ! .. و غيرهم وغيرهم , من الأنبياء الكرام , اللى حصلت لهم معجزات غير كده كتير ! .. حتقول لى يا عم دول كانوا أنبياء .. لكن احنا ناس  عاديين , حاقول لك : اصبر عليا الله يبارك لك😉

.

طب فاكر قصة الراجل اللى قتل 100 نفس , و لما مات فى طريقه لبلد الصالحين , ربنا “طوى له الأرض” , عشان تبقى أقرب لبلد الصالحين , و تطلع روحه مع ملايكة الرحمة , مش ملايكة العذاب ؟؟!! .. أهو ده مش نبى ولا حاجة .. و لكنه كان بلطجى .. واخد لى بالك ؟؟!! .. بلطجى و قتّال قتلة , و تاب .. أمله و حلمه كان إن ربنا يقبل توبته , و يبقى شخص صالح .. و يدخل الجنة .. و لما مات , ربنا حقق له الهدف ده , و ساعده على كده بتغيير فيزيائى كونى جيولوجى فى طبيعة الأرض نفسها !! .. عارف يعنى إيه ؟؟ .. يعنى ظاهرة كونية حصلت , عشان ربنا يساعد شخص على إنه يتوب و يحقق له هدفه !! ..

.

طب بلاش ده برضه .. خلينا فى أمثلة معاصرة بقى .. فيه أمثلة كتير بصراحة .. و لكن أنا حاختار منهم الأمثلة اللى ضاربة فى دماغى جامد , و مش قادر أتلفت يمين أو شمال إلا لما أفتكر واحد فيهم , أو ألاقى سيرته بتيجى قدام عينى !! .. مايهمنيش إن كنت بتحترم الأشخاص دى ولا لأ .. ولا بتعتبرهم قدوة ولا لأ .. أو متفق معاهم فى اتجاههم الحياتى أو السياسى ولا لأ .. و لكن انا باتكلم عن نقطة معينة فى حياتهم .. و أتمنى إنك تفهمنى صح ..

.

أولهم د. مصطفى محمود .. أيوة .. الدكتور الشهير العلامة , بتاع برنامج العلم و الإيمان .. سعادتك عارف إنه معاه بكالوريوس طب عادى خالص .. و اللى أعرفه كمان إنه ماكانش له تخصص معين لحد آخر عمره .. يعنى كان ممارس عام فى نظر أصحاب الشهادات الفاخرة !! .. يعنى ماكانش معاه ماجيستير ولا دكتوراة .. و الغريب و الملفت إن الإعلام فتح له الباب , عشان يقدم على مدار سنين طويلة , برنامج نجح فى تحقيق اللى آلاف الأطباء ما نجحوش فى تقديمه , برغم شهاداتهم و درجاتهم العلمية اللى اتعلقت ع الحيطان !! .. و ده فى حد ذاته , أعتبره تغيير للظروف الكونية , لمساعدة شخص على النجاح , لإنه آمن برسالته ! ..

.

شخص تانى معروف جدا .. خريج كلية التجارة .. كان بيحب الدين جدا , و دايما بيكلم الناس اللى حواليه , عشان يدعوهم لربنا .. و شوية بشوية , اشتغل على نفسه , و حضّر كويس , و عرف إزاى يوصل فكرته للناس .. و بعد عدد من السنين , بقى له البرنامج التليفزيونى الخاص بيه , و نجح فى إنه يوصل فكره التنموى للناس , و ناس كتير آمنت بيها , و أنشأت جمعيات كتير على مستوى الجمهورية , عشان تنفّذ الحلم ده .. و العجيب – و اللى ناس ما أخدتش بالها منه حتى الآن – إن الشخص ده , فى فترة من الزمن درس دين للحصول على شهادة ورقية تثبت إنه بيفهم فيه , و لكن الناس ما اهتمتش بده , لثقتها فى شخصه ببساطة , حتى إنه لما حصل على الدكتوراة فى مجال له علاقة بالدين برضه , ما فرقش معاه كتير , إلا بحرف الـ د. اللى بقى جنب اسمه أو لما حد ينادى عليه , بـ .. د. عمرو خالد !! ..

.

و الشخصية التالتة و الأخيرة , هو الرجل العجيب , د. إبراهيم الفقى – الله يرحمه – و اللى كل ما باشوفه باحس بطاقة عجيبة و قدرة على العمل .. الراجل ده سيرته الذاتية ممكن تتدرس لمدة شهور , و يطلع منها دروس مستفادة للسنة الجاية !! .. من خريج كلية سياحة و فنادق , لشخص مبتكر لعلوم جديدة , ممكن ما يكونش لها علاقة مباشرة على الإطلاق بمجال دراسته أيام الكلية !! .. و لكنه فى نهاية مشواره , الجامعات كانت بتفتح له أبوابها و تهديه درع تكريمها , عشان يتكرم بإلقاء أمسيات و محاضرات جواها , أمام آلاف من الحاضرين , يسمعوا له بكل اهتمام !! .. الراجل ده أعجوبة فى حد ذاته !! .. و من أكبر الأدلة إن ربنا ممكن يسخّر لك شىء غير معتاد , أو ما حصلش لحد قبلك , عشان انت مؤمن بفكرتك لحد التشبع , فتلاقيه بيسهّل لك أمورك فى وقت مناسب لتحقيق حلمك ..

.

فيه حديث عجيب جدا , الناس بتاخده بمنطقه التعبدى البحت , و لكن ليه ما نبصش له بنظرة تنموية شوية .. الحديث كلنا حافظينه : ..

.

إذا تقرب العبد إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإذا تقرب إلي ذراعاً تقربت منه باعاً، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة

(رواه البخارى)

.

الحديث ده – فى وجهة نظرى – ممكن ينطبق على أى شىء طيب بتفكّر فى تحقيقه , و بتدعى ربنا إنه يتحقق .. بس خد انت الخطوة المناسبة , بالقوة المناسبة , و حتلاقى الظروف حواليك بتتعدّل بشكل غير مسبوق , عشان هدفك يتحقق , طالما كانت النية فيه لله , قبل كل شىء .. الشاهد إن قدرة ربنا غير محدودة .. استعين بيها فى تحقيق حلمك , بدل ما تلعن الظروف أو تيأس من رحمة ربنا و قوته و كرمه ! ..

.

اتفقنا يا جماعة ؟؟ .. أرجو و أتشرف بإنى أعرف رأيكوا فى الكلام ده , لإنه خلاصة تجارب شخصية و ملاحظات عامة , و يا رب أكون قدرت أوصل وجهة نظرى بشكل سليم لحضراتكم .. و اللى وصلت له الفكرة , و اقتنع بيها , أشرف بإنه يعمل #شير للكلام ده🙂

.

أحبكم فى الله ..

.

أحمد الجويلى

One response to “هل من الممكن إن #الظروف_الكونية تتغير , عشان تساعد شخص معين على تحقيق حلمه المستحيل ؟؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s