كيف تستعد صحيا لشهر رمضان ؟


الإجابة على السؤال ده مش معناه – فى رأيى – إننا نقول لو كنت مريض ضغط , أو كنت مريض سكر , تعمل إيه فى رمضان ! .. و لكن الموضوع ممكن يكون أوسع من كده شوية , و هدفنا فيه هو تغيير شوية مسلمات بديهية عند كتير من المرضى , و لكنها ممكن تكون مغلوطة شوية للأسف , زى ما حنشوف ! .

  Untitled-1 copy

مرضى كتير ممكن ييجوا الصيدلية خلال شهر رمضان , و تكون حالتهم تستدعى إنهم يفطروا , حتى لو لشوية أيام بسيطة , و لكن بنلاقيهم بيتشبثوا بالرغبة فى الصيام أثناء الشهر الكريم , مهما كانت حالتهم الصحية خطيرة , أو ممكن تتأثر سلبيا بالانقطاع عن الأكل و الشرب لفترات طويلة .. و ده للأسف أحيانا بيؤثر على التطور الخاص بالحالة بشكل سلبى جدا , و ممكن يؤدى – زى ما حنشوف – إلى إن حالات كانت ممكن تتعالج دوائيا , لجأت بعد رمضان لجراحات عشان تصلّح اللى حصل فيه ! ..

و عشان كده بنقول إن ربنا شرّع لنا إننا نفطر فى رمضان لو كانت قدرتنا الصحية لا تسمح بصيامه .. و مش كده و بس .. ده ربنا يفرح بيك لو أفطرت فى رمضان لسبب صحى أو عذر حقيقى , كإنك صمت بالظبط ! .. طب إيه الدليل ؟! .. الدليل قول نبينا صلى الله عليه و سلم “إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما تؤتى عزائمه” .. يعنى طالما سمح لك برخصة , فهو يحب إنك تستخدمها زى ما أمرك بإنك تصوم رمضان و تتعبد إليه لو كنت قادر على كده صحيا ! ..

و نقطة كمان مهمة , و هى إن أمتنا مش أمة مغالية أو متشددة , يعنى أمة وسطية , و مش معنى إنها وسطية , إنها تفرّط فى أمور دينها , و لكنها مش بتوصل لمرحلة فى التعبد , ممكن تعتمد على تعذيب الجسم أو إيلامه (بطريقة سادية أو مازوخية يعنى) , لإرضاء الإله المعبود .. و دى كان منهج كثير من الفرق المغالية فى أغلب الأديان .. يعنى الشيعة مثلا (عند بعض طوائفهم) , ممكن يجرحوا فى نفسهم فى بعض “الأعياد” (زى يوم كربلاء مثلا) .. و بعض الطوائف المسيحية المغالية برضه , ممكن يجلدوا نفسهم عشان يتطهروا من خطاياهم !! .. و كل ده مش فى الدين الإسلامى الوسطى .. و عشان كده – فبالعقل – ربنا الكريم , مش رايد لنا أذى جسمانى عشان نتقرب له بيه , و لكن بالعكس , ديننا يحض على إن جسمنا يكون قوى و سليم , عشان نتقرب لله بالعبادة السليمة , و نكون خلفاء قادرين على تعمير الأرض بإذن الله و فضله ! .. و عشان كده , عاوزك تتأكد إن طالما نيتك كانت من البداية إنك نِفسك تصوم رمضان , و لكن حبسك عذر صحى معيّن , ففى الحالة دى ثوابك حيكون ثابت و مؤكد عند ربنا سبحانه و تعالى , و هو الأعلم بينا جميعا .. “إنما الأعمال بالنيات , و إنما لكل امرئ ما نوى” ..

النقطة التانية , تعتبر موجهة للطائفة العكسية فى التفكير , أو اللى ممكن تفهم كلامنا غلط , و تبدأ “تتلكك” , عشان تخرج منه بفتاوى أو آراء , تخليها تفطر بدون داعى أثناء شهر رمضان .. لا يا سيدى الفاضل .. ده مش معنى كلامنا .. و كلامنا كان غير موجه للأصحاء , اللى ممكن يصوموا عادى فى شهر رمضان , بدون ما يحصل لهم أى مخاطر صحية , و لكن كل اللى بيحسوا بيه هو الجوع و العطش المعتادين فى الشهر الكريم , و اللى لهم فائدة روحية و تهذيبية , و كل يوم , العلم بيكتشف لهم معجزات طبية رهيبة , تثبت إن الدين الإسلامى دين مناسب للكتالوج البشرى ! .. زى ما حنذكر بين ثنايا مقالنا إن شاء الله ..

أحمد حسب

يعنى من الآخر , تلخيص الشوية اللى فاتوا من كلامنا : لو سليم صحيا , صوم بإخلاص .. و لو مريض و معاك رخصة بالإفطار , استخدمها بإخلاص برضه ..

تعالوا بقى نتكلم بشىء من التفصيل على الحالات المرضية المختلفة اللى ممكن تغيّر من الـ life style بتاعها فى رمضان .. , و نشوف ممكن ننصحهم بإيه ..

و لكن قبل الحالات المتخصصة , لازم نتكلم صحيا بصفة عامة , و نقول إن أغلب الناس اللى عندهم أمراض مزمنة , المفروض يستشيروا الصيدلى أو الطبيب (أيهما أقرب و أسهل) , تجاه حالتهم الصحية , و موقف الصيام منها , و تجاه دواهم اللى بياخدوه , سواء من ناحية إن كان مفطر أو غير مفطر , أو إمكانية تعديل الشكل الصيدلانى الخاص بيه , أو عدد الجرعات , أو تغييره كله , أثناء شهر رمضان , لمساعدة المريض على الصوم بسهولة , و حفاظ على صحته و حياته ..

و المفروض إن الصيدلى أو الطبيب اللى حيقوموا بالإفتاء الصحى ده , يكون عندهم الحد الأدنى من المعلومات الدينية الخاصة بفقه الصيام , و علاقته بالأدوية و أشكالها الصيدلانية , يعنى مثلا معرفة إن بخاخة الربو لا تفطر فى عدد كبير من المذاهب المعتدلة , و إن الحُُقن لا تفطر إلا إذا كانت مغذية أو فيتامينات مثلا ! , و إن حبوب الذبحة الصدرية و أمراض القلب اللى بتتاخد تحت اللسان لا تفطر برضه , و على العكس , فاستنشاق البخور مثلا بيكون مفطر فى أغلب المذاهب , و دى أشياء بتتعرف بالبحث من قبلها بوقت كافى , و الفتوى فيها بغير علم , ممكن تودّى – دينيا و صحيا – فى داهية , لا قدر الله ..

481191_10151596922152166_439074623_n

أما أصحاب الأمراض المفصلة بقى , فمنهم : ..

✿ ❀ ✿ مريض الضغط المرتفع , و اللى ممكن يكون بياخد أدوية لتظبيط ضغط الدم , منها مدرّات البول مثلا .. أو الـ diuretics , و اللى دايما حننصحه بإنه يتناولها قبل الإفطار (ع المغرب يعنى) , مش قبل السحور , عشان لما تشتغل (و تدرّ البول) , تكون فى الفترة اللى المريض ممكن يشرب فيها مية بشكل كافى .. فما يحصلش له جفاف , على عكس لو أخدها ع السحور , و استمر تأثيرها فى فترة الصيام ..

بجانب إننا بننصح مريض الضغط بإنه يواظب على تناول مشروب العناب أو الكركديه ( و يكون هو المشروب الرمضانى المفضل بالنسبة له) , بشرط إنه يكون منقوع , مش مغلى (المغلى بيرفع الضغط أو أحيانا مش بيبقى له تأثير على الضغط) .. و طبعا لازم صاحبنا يبتعد عن الحادق (سواء ع الفطار أو السحور , أو العزومات) كإنه فى غير أيام رمضان بالظبط .. يعنى رمضان مش استثناء أو أجازة من فكرة تظبيط الأكل ! .. و ممكن يبقى يستبدل بالملح , عصير الليمون على أغلب المأكولات عشان ما يبقاش طعمها عادب أو غير مستساغ ! ..

✿ ❀ ✿ أما مريض السكر , فلازم نفكّّره بنفس المفهوم , و هو إن القطايف و الكنافة و كل المأكولات الرمضانية اللى بتكون غرقانة فى السكر أو العسل , بتكون مكروهة صحيا بالنسبة له , بجانب إنه يحافظ على تناول العلاج العادى الخاص بيه قبل الفطار مباشرة , عشان ما يحصلش له انخفاض فى نسبة السكر لو أخده بعد السحور لا قدر الله .. و نفس الكلام يتم تطبيقه , لو كان بياخد حقن إنسولين .. و أهم نصيحة لمريض السكر , إنه لو حس بأعراض انخفاض السكر المعروفة , فى أى وقت على مدار فترة الصيام , لازم يفطر فورا , حتى لو كان قبل أذان المغرب بحاجة بسيطة , لإنه ممكن يقع من طوله , لا قدر الله , و يبقى دخل فى غيبوبة انخفاض سكر .. و دى حالة ممكن تكون قاتلة ! ..

✿ ❀ ✿ أما مريض الربو و حساسية الصدر , فلازم يحافظ على استخدام البخاخة الخاصة بيه , بنفس طريقة استخدامها المعتادة , لإنها – فى أغلب المذاهب – لا تفطر , و على هذا الأساس , فلا داعى لتغييرها بدواء شرب مثلا , أو الاكتفاء بتعاطيها بعد الإفطار , أو التوقف عن الصيام بسببها أثناء الشهر الكريم .. و ده ببساطة لإنها مش بتدخل الجوف (المعدة) , و غير مغذية (زى الحقن يعنى) .. و من أهم النصايح اللى بنقولها برضه , لمرضى الربو , هى شرب المية كتيييييير بعد الإفطار , عشان ده بيقلل من أعراض المرض و عدد نوباته و شدتها بإذن الله .. و من المهم كمان , الابتعاد التام – قدر الإمكان – عن التوتر و العصبية , عشان دول من أهم مسببات زيادة النوبات عند مريض الربو المزمن ! ..

✿ ❀ ✿ أما مرضى دوالى القدمين , أو خشونة الركبتين , أو آلام العقب , نتيجة وجود الشوكة العظمية , أو أى سبب آخر , فلازم يمتنعوا عن الوقوف الكتير , و اللى ممكن يحصل فى صلاة التراويح , يعنى من الآخر , يفضل إنهم يصلّوا و همّا قاعدين .. و ده – زى ما اتفقنا فى بداية الكلام – أهون بكتير من إنهم يتحاملوا على نفسهم خلال الشهر , و يصلوا واقفين , و بعد رمضان يبدأوا كورسات علاجية مطولة و مكثفة لتصليح اللى حصل نتيجة الوقوف الكتير !! .. و ان شاء الله , الثواب يكون واحد , طالما يوجد عذر صحى يمنع من الوقوف لفترات متوسطة أو طويلة ! ..

✿ ❀ ✿ أما أصحاب رائحة الفم الكريهة فى رمضان , فممكن ننصحهم بالابتعاد – أثناء السحور – عن الأكلات اللى بيلاحظوا إنها بتسبب لهم وجود رائحة فم كريهة أثناء الصيام , و إننا نحافظ على الحاجات اللى بتظبط حركة الجهاز الهضمى و تساعد على انتظامها , زى الزبادى مثلا , عشان بيحتوى على خمائر بتفرز إنزيمات هاضمة .. , بجانب إنهم ممكن يواظبوا على المضمضة أثناء الصيام , للتخلص من رائحة الفم , طبعا بدون ما يبلعوا شوية مية , و يعملوا نفسهم ما كانوش يقصدوا😉 .. و ممكن طبعا الحفاظ على استخدام السواك أثناء الصيام برضه , أو ممكن استخدام الفرشاة و المعجون , إذا كان مش بيعدّى الحلق منه أى حاجة ..

✿ ❀ ✿ أما مرضى الارتجاع المريئى و مشاكل المعدة و التهابها , فلازم يكونوا حذرين جدا فى الفترات الأخيرة من الصيام قبل الفطار .. عشان فى الفترة دى , المعدة بتستعد للهضم فعليا , و ممكن يبدأ إفراز كميات متوسطة من العصارة المعدية , و اللى ممكن تسبب ألم أو حرقان فى المعدة أو فى صمام المرىء السفلى .. و عشان كده , لازم يكون المريض مجهز نفسه , و عارف يتصرف إزاى , إما عن طريق إنه ياخد علاجات تقلل إفراز الحمض على مدار اليوم , زى الـ Proton pump inhibitors , بإنه ياخد كبسولة قبل السحور بساعة كده من العلاج , أو بإنه يلحق نفسه بحقنة زنتاك مثلا , لو حسّ بالألم قبل الإفطار بشوية , فى حالة عدم تكرار الموضوع يوميا يعنى .. بجانب طبعا إنه لازم يتجنب الأكلات اللى ممكن تتعب معدته (الحريفة أو المسبكة بزيادة) , ع الفطار و السحور , طول الشهر الكريم ..

✿ ❀ ✿ أما مرضى حصوات الكلى , أو زيادة ترسب الأملاح فيها , فبيواجهوا صعوبات كتير فى الصيام , تحديدا لو كان أثناء الحر , و ده لاحتياج الكلى لكميات أكبر من المية , عشان تدوّب الحصوات دى , أو تكنس الأملاح المترسبة بالفعل على مدار اليوم .. و عشان كده بننصح المريض هنا , إنه على حسب حالته , يتخذ القرار – بناء على استشارة الصيدلى أو الطبيب – إما بإنه يصوم رمضان بشكل حذر , و يواظب على شرب المية النقية بشكل كبير بعد الإفطار , و يحافظ على تناول العصاير و المشروبات المدرة للبول , زى الحلبة مثلا , أو إنه يفطر رمضان (لاحتياجه للشرب) , مع إمكانية تعويض الصيام فى أيام الشتا اللى جاية بإذن الله , و اللى بيكون فيها اليوم أقصر , و الاحتياج للمية أقل بكتير .. و ده يعتبر حل بديل بالنسبة لمريض حصوات الكلى , اللى ممكن يلجأ للجراحة – لا قدر الله – لو نشّف دماغه , و عاند كلام الصيادلة و الأطباء , لو نصحوه بالإفطار فى رمضان , و هو صامه !! ..

379860_10150691262172166_1035025773_n

✿ ❀ ✿ أما مرضى السمنة , فيعتبروا داخلين على (دايت بثواب كبير) خلال الشهر الفضيل , و لو كان السبب فى سمنتهم هو زيادة معدل أو كميات أكلهم قبل كده , أو بطء متوسط فى معدّل الحرق فى أجسامهم , فالفرصة قدّامهم كبيرة , عشان يخسّوا خلال الشهر بشكل صحى و أكيد .. و ده عن طريق إنهم يحرصوا على إفطار صحى , مقسم على مرتين , يفصلهم صلاة المغرب .. يعنى ممكن كوباية تمر بلبن مثلا , و بعد كده 7 دقايق لصلاة المغرب , و بعد كده نرجع نكمّل فطارنا , و ده عشان نسمح للمعدة إنها تهضم تدريجيا , و تحس بالشبع فى وقت أسرع , بدل ما صاحبنا يملاها بأكتر من طاقتها , لحد ما يحسّ إن الدنيا غيّمت , و إنه محتاج ينام بعد الأكل ..

✿ ❀ ✿ و ممارسة الرياضة للشخص السمين فى رمضان , من أهم ما يكون .. الكتب بتقول لك : امشى أو هرول قبل الفطار , و شيل اثقال قبل السحور !! .. الفكرة فى كده إن المشى فى حالة نفاد مخزون الجليكوجين من الكبد فى فترة ما قبل الإفطار , بيساعد على حرق كم أكبر من الدهون المخزنة فى الجسم , فنخس بسهولة .. أما رفع الأثقال بالليل , فحيكون عشان نشكّل الجسم بطريقة رياضية , و نرفع من معدل الحرق , و نمنع تكسير العضلات للحصول على الطاقة أثناء الصيام .. و من الآخر , تقدر تلعب كورة قبل الفطار مع الشباب فى الحى , و بعد الفطار تبقى تمرن عضلاتك , بإنك تشيل ابنك الصغير , أو تهشكه😉 ..

✿ ❀ ✿ أما مرضى النحافة الشديدة , فالعجيب بالنسبة لهم فى رمضان , هو إن رياضة حمل الأوزان الثقيلة , ممكن تكون العلاج الأساسى بالنسبة لهم , بجانب الاعتماد على نوعيات الأكل اللى فيه سعرات حرارية كتير .. و الصيام المفروض إنه يكون فاتح شهية طبيعى , يخلّى المريض ياكل بشكل أكبر من الطبيعى على الفطار فى رمضان , و هنا طبعا ننصح بإنه يصلّى المغرب قبل الفطار بالكامل , و يبدأ فطاره و يخلصه على مرة واحدة , على عكس ما قلنا مع مرضى السمنة يعنى .. , و مش عاوزين مريض النحافة يقلق بخصوص فكرة “معدل الحرق” مع الصيام على مدار الشهر , لإن الجسم مصمم على تعديل معدّل الحرق فيه , بناء على تغيير طريقة أو مواعيد تناول الأكل .. يعنى لو معدّل الحرق بقى أسرع أو أعلى فى أول الشهر , فهو على نصف رمضان بيكون بدأ يتظبط مرة تانية , و يرجع لطبيعته , عشان نكتشف إن مرضى النحافة , ممكن وزنهم يرجع فى نهاية رمضان , لنفس ما كان عليه قبل رمضان مباشرة ! .. و الدليل على كلامنا بديهى جدا , و هو إن مرضى النحافة , مش بيخرجوا من رمضان كل سنة , بوزن أقل من اللى دخلوه بيه , و إلا كان زمان كل مرضى النحافة بيفقدوا وزن إضافى كل سنة , لحد ما يختفوا بالتدريج , مثلا فى سنة من السنين😀 ..

health benefits

✿ ❀ ✿ أما موضوع تأخير الدورة الشهرية عند السيدات , عشان يصوموا الشهر كله , فأنا ضده تماااااااما .. و ده لأكتر من سبب , أولهم إن ربنا خلق الأنثى بتصميم معيّن , و الكتالوج الربانى مكتوب فيه إنها ممكن تحيض (يعنى تيجى لها الدورة) , خلال الشهر , و إنه مرخص لها إنها تفطر فى الأيام دى , و تعوّضهم بعد رمضان .. بنفس الأجر و الثواب .. و زى ما اتفقنا فى بداية الكلام , إن ده شىء , ربنا يحبه لو عملناه .. و هو الأخذ بالرخص .. و ثانى الأسباب , إن اللعب فى الهرمونات بأى طريقة – مهما كانت سهلة و آمنة – ممكن يسبب خلل فيها بعد كده على المدى القصير أو البعيد .. يعنى إحنا المفروض ما نؤخرش الدورة الشهرية أثناء رمضان .. أما لو كان ده بأمر الطبيب , لأسباب صحية تانية , ففى الحالة دى ممكن نصرف أدوية معروفة , ممكن ترفع الدورة و تؤخرها لعدة أيام بسيطة إن شاء الله .. و الأدوية دى بتختلف فى كيفية عملها , و فى مدى فعاليتها و أمانها .. و دى ممكن نستخدمها فى حالات تزامن نزول الدورة , مع وقت الحج أو العمرة , على سبيل المثال ..

˙·٠•●♥ Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ♥●•٠·˙˜”*

Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ و فى نهاية حديثنا , لازم ننصح حضراتكم بالبحث فى الحالات الصحية اللى فاتت , لتثبيت المعلومات اللى جات فيها , و نقول لكم كمان إن المقال يعتبر مجهود تجميع شخصى , لأهم الحالات اللى ممكن نكون بنتسأل فيها يوميا خلال شهر رمضان , داخل الصيدلية , أو فى محيط العائلة و القرايب .. و عشان كده , بنقول : ما كان من صواب فمن الله , و ما كان من خطإ , فمن نفسى و من الشيطان .. و اعذروا تقصيرنا لو كان فيه حالات ماتكلمناش عنها ,  أو ما ناقشناهاش بشكل كافى أو مفصل ..

و ع العموم , لو فيه أى أسئلة أو استفسارات , حضراتكم ممكن تبعتوا لنا رسالة ع الخاص , لأكونت الفيسبوك بتاعنا .. و هو أحمد الجويلى , و احنا حنحاول نرد عليه فى أقرب وقت إن شاء الله .. بجانب إن حضراتكم ممكن تحصلوا على معلومات أكتر بخصوص الموضوع , لو شاهدتم مقالاتنا السابقة , بعنوان الإمساكية الرمضانية (اضغط هنا) , أو تأثير الأشكال الصيدلية على الصيام (اضغط هنا) , و حيكون فيها إفادة قوية على موقعنا , لحضراتكم برضه إن شاء الله ..

أرجو إنى ما اكونش أطلت على حضراتكم .. و ألقاكم دايما على خير .. و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

 أحبكم فى الله .. .. و ما تنسوش تعملوا Share للكلام لو كان أفادكم🙂

ننتظر متابعتكم لنا على الفيسبوك , بالضغط على الاسم القادم🙂

أحمد الجويلى

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s