هل كل الأفكار التسويقية تنفع للتطبيق داخل الصيدلية ؟؟


واتساب

من قراءة الواحد – على قده يعنى – فى علم التسويق الحديث و نظرياته و تغيراته , قدرنا نكوّن فكرة مبسطة عن بوست شفته على الجروب من فترة قريبة .. البوست لصورة فيها بانر متعلق على عمود فى الشارع , فيه إعلان عن افتتاح صيدلية جديدة فى الأسكندرية .. و عدد من الخدمات الرائعة و المميزة , تم حصره داخل البانر , من أول قياس الضغط و السكر , لمتابعة وزن المواليد , مع وجود “تشكيلة” متميزة من مستحضرات التجميل !! .. كل الكلام ده لفت انتباهى – كحد صيدلى , و لاجئ ع الفيسبوك فى أغلب الوقت – عشان أعلّق عليه .. خاصة لما صاحبنا أعلن عن تطبيق خدمة (روشتة ع الواتساب) , يعنى ابعت صورة الروشتة ع الواتساب , و احنا حنبعتها لك لحد باب البيت !!
.
فاكرين إعلان شركة “اتصالات” اللى جه فى رمضان اللى فات , اللى أعلن عن إن فيه نظرية تسويقية اسمها “دلّع الزبون” ؟؟!! .. أعتقد إن صاحب الصيدلية اللى بنتكلم عليها , حاول إنه ينتهج النظرية دى و يطبقها .. و لكنه تجاهل نظرية تانية , هى إن الـ Overselling is bad !! ..
.
نظرية “دلّع الزبون” (أو بالانجليزى Delight your customer) , تعتمد على مبدأ الحفــــــــاظ على العميل الحالى , من إنه يروح لمكان تانى , يعنى إنى أحوّله كمان من مجرد زبون أو عميل عادى , إلى مدافع مخلص عن الـ brand بتاعى .. و دى ما فيهاش أى غضاضة , لإنه زبونك و انت حر فيه .. و هو بالفعل بيثق فيك .. و اشترى منك مرة أو أكتر من مرة , و يعرفك من قبل كده كويس .. و كل اللى رغبت فيه هو إنك تحافظ عليه معاك , و تخليه يدلّ آخرين عليك ..
.
و لكن الـ overselling بمعناه البلدى , يعنى الإلحاح فى عرض مميزات ممكن تكون غير منطقية , و ممكن تكون فى نظر البعض , بترخّص صاحب الخدمة فى عين العميل (الجديد) , لدرجة بتخليه يشك فيه , لإنه ما يعرفهوش من قبل كده .. و عشان كده – الزتونة جاية أهى – احنا ممكن نعتبر إن تطبيق نفس الخدمة الجديدة الإضافية ممكن يكون مقبول جدا لعميل قديم , أو بقى له سنين يعرف المكان .. و ممكن يكون منفّر أو مقلق , لعميل جديد لسه ما يعرفش حد من اللى موجودين !! ..
.
اللى زميلنا عمله (فى موضوع الروشتة ع الواتساب) , هو إنه فكر فى ميزة تنافسية (أو ما يسمى بالـ competitive advantage) , عشان يقدمها لعملائه الجدد , و اللى ممكن يختلف عليها العملاء و الزملاء من الصيادلة , من ناحية التقييم .. عميل ممكن يقول إنها مميزة و جديدة و مفيدة , لمجرد إنها بتوفّر عليه إنه ينزل من بيته , أو حتى يبعت ابنه الصغير للصيدلية , عشان يصرف الروشتة .. فى ظل وجود الصيدلية فى منطقة راقية فى اسكندرية , و أغلب روادها حيكونوا من حاملى الموبايلات الذكية الأندرويد و الـ IOS ! .. و عميل تانى ممكن ينفر من الخدمة دى , و يفتكر إن إدارة الصيدلية بتتنطط عليه , أو ما يضمنش قدرة الصيدلية على صرف الروشتة , لو كانت الصورة مش واضحة , أو لو كان الإضاءة فى التصوير كانت مش ولا بد .. فتلاقيه نزل يوريها للصيدلى بنفسه داخل الصيدلية , لعدم تأكده من جدوى الفكرة ..
.
و لكن خلينا نقول إن الفكرة لو نجحت , ممكن تتاخد copy & paste فى صيدليات تانية , إما بنفس النمط الحرفى , أو بعد إجراء بعد التعديلات !! .. يعنى ممكن تلاقى عدد من الصيادلة اللى حيشوفوا إن الفكرة “بترخّص” من شأن الصيدلى , و بتقلل من مستواه و برستيجه , ممكن تلاقيهم بيعلنوا عن وجود صفحة للصيدلية ع الفيسبوك , تقدر تستقبل روشتات المرضى , و تبعتها لهم برضه لحد البيت مع عامل الديليفرى … و لكن مش ع الواتساب الحقير !! .. نظرية برضه !! .. و لكن أنا حاكون مع الفكرة دى , لو تمت للعملاء الحقيقيين للصيدلية , مش لعملاء جدد !! .. بسبب النقطة اللى قلنا عليها من شوية ..
.
الحاجة الأخطر بقى , إن فكرة الديليفرى نفسها – بغض النظر عن مدى تسهيلها لعملية صرف الدواء على العميل – ممكن تكون خطيرة جدا على الصحة !! .. لإنها بتقضى على فكرة الـ patient counseling من جذورها و بتؤكد فكرة إن الصيدلة مناولة للدواء من الرفوف و خلاص , فى حين إن ده العوار الفكرى اللى بنحارب عشان نشيله من أذهان المرضى .. الصح بيقول إن كل روشتة لما تتصرف , تتراجع دوائيا , بشكل يضمن عدم وجود تعارضات دوائية بينها و بين بعضها , أو بينها و بين الدواء اللى المريض بياخده من قبل كده لحالات تانية , أو حتى بينها و بين أمراض تانية بيشتكى منها !! .. كل ده مش بيتوفّر إلا فى أضيق الحدود , لو تم تطبيق فكرة الديليفرى فى الروشتات .. و اللى ممكن يظهر فى شوية نصايح سريعة ع التليفون .. و ابقى قابلنى لو حد عملها أصلا !! ..
.
و عشان كده , فالفكرة ممكن “تتقيّف” و تبقى أكثر إفادة , لو مثلا الصيدلى عمل جروب لعملائه ع الواتساب برضه , و بدأ يبعت لهم نصايح تذكيرية لهم كل فترة .. أو حتى يفكرهم بالصيدلية , بشكل يربطهم بيها دايما , و يخلّى علاقاته مع المتواجدين حواليه فى المنطقة قوية .. و ممكن يستخدم نفس الفكرة فى الإعلان عن منتجاته الجديدة أو المتميزة أو اللى موسمها قرّب .. و كل ده و أكتر بنناقشه فى أفكارنا التسويقية المطرقعة , اللى بنقدمها فى سلسلتنا المتخصصة , من “رسائل صيدلانية يومية” , و اللى ممكن تتابعها من هنا  http://wp.me/p2YNXX-ta

.
يعنى الزتونة مش فى رفض الفكرة أو قبولها كما هى .. و لكن بخصوص كيفية التنفيذ .. أنا مع الديليفرى – مع بعض التحفظات برضه – لو تم للأدوية اللى بتتكرر بشكل دورى محفوظ .. أو مع مستحضرات التجميل البسيطة و معاجين الأسنان و حفاضات الأطفال .. و لكن مافيهاش حاجة لو طلبنا من المريض اللى عاوز روشتة لأول مرة , إنه ينورنا فى الصيدلية , عشان يحصل على علاجه المكتوب فيها , عشان نراجعه , و نبقى عززنا فكرة الثقة , بعد ما يكون المريض ده تأكد من إن الصيدلى اللى واقف , حيفيده بنصيحة أو فكرة أو تمرين مناسب له ..
.
آخر حاجة .. رسالة بنوجهها لكل صيدلى , و هى إن فيه شعرة فاصلة بين التفانى الخالص فى خدمة المرضى , و التخلى عن جزء من كرامتنا قدّامهم , بشكل يخليهم يحسّوا إننا بـ “ندلّل” على صيدلياتنا , أو بنتحايل عليهم عشان ييجوا ينفعونا !! .. و لازم لما نيجى نطبّق أى فكرة أو نقوم بتنفيذها على أرض الواقع , نراعى الشعرة الفاصلة دى , عشان نحافظ على كرامتنا أولا , و نقدم خدمتنا للمجتمع بشكل سليم و راقى ثانيا , مع عدم تجاهل فكرة المكسب الحلال طبعا , و اللى من الطبيعى إننا نسعى له , طالما فاتحين صيدلياتنا و تعتبر هى مصدر دخلنا الرئيسى ..

أحبكم في الله🙂

أحمد الجويلى

2 responses to “هل كل الأفكار التسويقية تنفع للتطبيق داخل الصيدلية ؟؟

  1. برافو د. احمد انا فعﻻ معك ومع تفكيرك بالنسبة للديليفرى ولى عليه تحفظات
    انت ذكرتها …ولم اكن انفذه عندى فى الصيدلية
    لكن طبيعة الشعب المصرى المأنتخ اللى مش عايز يتحرك علشان يسمع كلمتين يفيدوه فى الصيدلية هو اللى وراء انتشار خدمة التوصيل

    وعلى كل حال الله اامستعتن يوفقك وايانا فى العمل على رفع شأن صيدلى الكوميونتى والمهنة ككل
    شكرا لك د. احمد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s