أكثر من 5 نصائح جويلية بخصوص الصيدلة الإكلينيكية


1

لم أكن يوما صيدلانيا إكلينيكيا .. و لا أنتوى أن أعمل ذات يوم بمستشفى بإذن الله .. و أجد الصيدلية “العادية” بالنسبة لى “مملكة” لا أقبل التخلّى عن العمل بها , كى أعمل فى مكان آخر أو فى مجال مختلف !! .. و بالرغم من ذلك , فمقالى هذا ليس لتنفيرك من العمل كصيدلى إكلينيكى , و لكن لإيضاح الصورة الحقيقية , التى يعمد الكثيرون لإظهارها أمامك بشكل وردى غير منطقى أو واقعى !! .. و ذلك من وجهة نظرى الشخصية البحتة .. و عليك أن تختار تصديقى فى ذلك أو عدم تصديقى .. و لكنى أقول ما أعتقد أنه يرضى الله , تجاه الأمر .. و عليه التوفيق و السداد ..

✿ ❀ ✿الصيدلة الإكلينيكية ليست هى الطريق الوحيد

كثيرون يعتقدون أن مجالات العمل بعد التخرج من كلية الصيدلة , تعدّ على أصابع اليد الواحدة .. و لا يوجد سواها .. و أنه إذا لم تلتحق بواحد منها , ستكون ضائعا تائها فى الملكوت , بلا مستقبل مهنى أو عمل مرضى !! .. و هذه أول أكذوبة !! .. يوجد مجالات كثيرة يمكنك أن تعمل بها بعد التخرج , و لكن الأمر أصبح أكثر صعوبة مما مضى , و متطلباته أصبحت أكثر توسعا .. و لهذا , ينبغى عليك أن تتعرف على هذه المجالات أولا , ثم تختار اثنين أو ثلاثة للتركيز عليهم , بشرط أن يكونوا مناسبين لقدراتك و مهاراتك , ثم تبدأ فى تطوير نفسك قبل أن تتخرج , بحيث تكون ملائما لأى منهم بعد التخرج مباشرة , و لا تقضى وقتا طويلا فى كل ذلك , بعد أن تستلم شهادة تخرجك .. 

ربما تعلّقت بالصيدلة الإكلينيكية كمهنة تحلم بها بعد التخرج , لمجرد أن الخيارات التى عرضت أمامك كانت أقل مما تتوقع .. و لكن ربما عندما تعلم الحقيقة , و تبدأ فى الاطلاع على مميزات و عيوب كل مهنة , يرتبط قلبك عندها بأخرى , و تقع فى براثن حبها !! .. لا تحرم نفسك من هذه الفرصة .. و شاهد ما الذى يمكن أن تقوله لك البلّورة السحريةالتى ابتكرناها , لتخبرك بأنسب المجالات التى يمكن أن تشتغل بها بعد التخرج .. اضغط عليها الآن .. 

˙·٠•● Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ●•٠·˙

✿ ❀ ✿الصيدلة الإكلينيكية ليست هى الطريق الأفضل

للأسف يتم تصدير مجال “الصيدلة الإكلينيكية” على أنه أفضل ما يمكن أن يعمل به الصيدلى بعد التخرج !! .. و ينظر الطلبة الجدد للأمر , على أنه “البرستيج” و الرقى المالى , و الموقع المهنى الذى يمكن أن تسيطر من خلاله على الطبيب و تعدّل على كلامه الخاص بالمريض , مما يثبت شخصيتك و يجعلك تشعر بأهميتك !! .. و هنا نقول حسبى الله و نعم الوكيل !! .. افهم معى بعقلك , قبل أن تردد الكلمات التى حفّظها لك الآخرون .. اسأل نفسك : من الأفضل مهنيا ؟؟ .. المهندس أم المحاسب ؟؟ .. السؤال يبدو غير منطقى !! .. لأن المجالات مختلفة , و لا وجه للمقارنة أو الأفضلية .. كل منهم يقوم بدوره !! .. و لكن إذا ضغطت عليك لتجيب , ستقول “المهندس” , فقط لأنه حصل فى الثانوية العامة على مجموع أعلى , أدخله كلية الهندسة , فى الوقت الذى دخل فيه زميله كلية التجارة ذات المجموع الأقل .. أليس كذلك ؟؟ ..

لو فكرت بهذا الشكل , فقد وقعت فى أحد كبرى المغالطات المنطقية فى مصر .. و هى التفكير طبقا للمجموع .. حرر نفسك من هذا الفكر .. الأصح هو أن تسأل نفسك : من فيهما هو الأنجح فى عمله و الأسعد فى ممارسته ؟؟ .. و على هذا الأساس نحدد الأفضل .. لأن من المنطقى جدا أن نقول أن محاسبا ناجحا و مميزا , أفضل بكثير من مهندس فاشل يبنى عمارات مهترئة أو يصمم دائرة كهربية لا تكتمل أركانها !! .. هذا هو الحق فى نظرى .. و بالمثل , لا يوجد مجال يمكن للصيدلى أن يعمل به بعد التخرج , أفضل من مجال آخر .. و لكن يمكن لصيدلى أن يحقق نفسه فى أى مجال أكثر من صيدلى آخر لا يبحث عن مقومات تجعله دائما فى المقدمة و لا يمكن الاستغناء عنه .. بمعنى آخر .. صيدلى حر داخل صيدليته , ربما يكون أفضل مهنيا من صيدلى إكلينيكى داخل مستشفى ..

˙·٠•● Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ●•٠·˙

✿ ❀ ✿البحيرة لن تتسع لكل هذا السمك

من كل 10 طلاب صيدلة يودون أن يصبحوا صيادلة إكلينيكيين , أسألهم عن المكان الذى يطمحون فى العمل به , فأجد إجابة 8 منهم : مستشفى 57357 !! .. و الطالبان الآخران لا يعرفان إجابة محددة !! .. هذا الأمر صادم جدا على مستوى التفكير !! .. فهو إن كان يعنى – إيجابيا – أن مستشفى 57357 هو أفضل مستشفى فى مصر , فهو يعنى – سلبيا – أنه يستحيل أن تستوعب المستشفى كل من يودون للعمل بها كصيادلة إكلينيكيين , حتى لو أصبح لها فروع فى كل محافظة – بل كل مركز – على مستوى الجمهورية !! .. الأمر بالعقل فقط !! .. لا أصادر على حلمك يا أخى الكريم .. احلم أن تعمل فى المكان الذى تريد .. و لكن كن عقلانيا , و أعط لنفسك فرصا أخرى , أو ضع خططا أخرى , كى لا تنهزم إذا طارت منك الفرصة الأولى !! ..

يوجد مستشفيات أخرى تسعى لتطبيق الصيدلة الإكلينيكية بين حوائطها .. خير و بركة … ابدأ من الآن فى الوصول إليها و التدرب على يد المتواجدين بها .. و ابن علاقات جيدة مع مدرائها و مسئوليها .. هذا ليس بالمستحيل .. فقط توكل على الله , و ابحث عن الأدوات المناسبة لذلك .. و لا تنتظر الحظ , و لكن اصنع حظك بنفسك ..

لا تدخل مكانا – حتى لو كان مستشفى 57357 – و أنت تتوقع أن يكون هو مكانك للنهاية .. اجعله خطوة أو مرحلة فحسب .. و جهز نفسك للخطوة التى تليها .. و تأكد أن ما سبق سيكون خبرة لا تقدر بثمن فى تاريخك المهنى .. و اعلم الحد الزمنى الذى ترى نفسك توقفت فيه عن اكتساب خبرات جديدة فى موقعك , فتقرر أن تتركه لغيرك و تنتقل بنفسك إلى بقعة جديدة لاكتساب نوع جديد من الخبرات ..

2

˙·٠•● Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ●•٠·˙

✿ ❀ ✿لا يوجد طريق واحد يمكنك السعى به للوصول

عزيزى .. لا تستمع إلى من يقنعوك بأن الطرق الخاصة بهم هى الطريق الأسهل و الأسرع كى تعمل من خلاله بالصيدلة الإكلينيكية .. إلى الآن – و على حد علمى – لا يوجد طريق موحد , يمكن للجميع السير فيه , للوصول لنفس الهدف .. بالفعل توجد شهادات كثيرة يمكنك الحصول عليها كى تقوّى عضلاتك العلمية فى مجال الصيدلة الإكلينيكية .. و لكن لكل منهم عيوبه و مميزاته .. اختر الطريق الذى ستسلكه جيدا , قبل أن تخطو خطواتك الأولى .. الأمر أشبه بالذهاب إلى صالة تدريب رياضى .. من غير المنطقى أن تخبر المدرب بأنك تود أن تلعب رياضة فحسب .. التدرب أصبح أكثر تخصصا .. ستجده يسألك : ما الذى تود أن تفعله من خلال التدريب .. هل تود إنقاص الوزن ؟؟ .. هل تود رفع اللياقة ؟؟ .. هل تود نحت بعض المناطق و إظهار بعض العضلات ؟؟ .. إلخ .. و على حسب ما تريده , سيدلك على أنسب التدريبات التى ستقوم بها على مدار فترة محددة , تحصل من خلالها على ما وددت ..

دبلومات و شهادات الصيدلة الإكلينيكية مثل ذلك حاليا .. أصبحت كثيرة التنوع , و المطلوب منها يختلف باختلاف المكان الذى تود أن تعمل به بعد التخرج .. ابتداء من شهادة البورد الأمريكى (الأشهر) , إلى دبلومة الصيدلة الإكلينيكية فى جامعة عين شمس , مرورا بشهادة الـ فارم دى , و شهادة زمالة الصيدلة الإكلينيكية أيضا , و انتهاء بتحضير الماجيستير و الدكتوراة فى الصيدلة الإكلينيكية .. و كما ترى مع كل هذا التنوع , فالحيرة تزداد .. و لقتل هذه الحيرة , ابدأ دوما بسؤال من وصلوا إلى خط النهاية , عن الذى فعلوه تحديدا كى يصلوا .. و هم سيجيبونك بدقة !! ..

˙·٠•● Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ●•٠·˙

✿ ❀ ✿احذر بائعى الوهم

راقب الأمر جيدا , و احذر أسماك القرش التى تود التهام أكبر قدر من الأسماك .. الدنيا ليست حربا , و لكنهم يرونها كذلك للأسف .. و لذلك , تجد كثيرا منهم يروّج لسلعته العلمية , و كأنها هى المفتاح السحرى للعمل كصيدلى إكلينيكى , بمجرد الحصول عليها , أو بمعنى أصح , بمجرد أن تدفع قيمتها .. و لا يهم ما الذى يحدث بعد ذلك .. أعرف مئات درسوا كثيرا من البرامج و الشهادات كى يكونوا صيادلة إكلينيكيين , و بعد مرور شهور و سنوات , فطنوا إلى الحقائق التى أوردتها فى المقال , فغيّروا وجهتهم و عملوا بمجال آخر , أو اكتشفوا بعد أن وصلوا , أنه كانت توجد طرقا أقصر و أسرع من الطرق التى سلكوها , و البرامج التى حصلوا عليها , و الشهادات التى زينوا بها سيرهم الذاتية !! ..

الطريق المختصر هو الممارسة قبل الشهادات .. و هو الطريق الذى شرحناه تفصيليا على قدر علمنا , فى هذا المقال , الذى تزامن مع فضيحة إلغاء اختبار البورد الامريكى فى مصر لشهر أبريل الماضى !! .. و الذى ساعد كثيرين على فهم الأمر بشكل أدق ..

˙·٠•● Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ●•٠·˙

✿ ❀ ✿اختر قائدك جيدا

سأشرح لك الأمر ببساطة كى تتقبله منى دون جهد .. هل من المنطقى أن يقوم سمسار عقارات , بالتدريب على الغطس و أساسياته ؟؟!! .. من غير المنطقى طبعا .. لأن مجال عمله بعيد عن الغطس !! .. طيب , هل يمكن له أن يقوم بذلك إذا قرأ 54 كتابا عن مهارات و أسرار الغطس تحت الماء , دون أن يجرب ذلك بنفسه و لو لمرة واحدة ؟؟!! .. أيضا لا يمكن !! .. حسن , هل يمكن لصياد سمك – يعيش أغلب وقته فى البحر – أن يقوم بالتدريب على الغطس بكفاءة ؟؟!! .. الإجابة : أيضا لا .. أنسب من يمكنه ذلك هو غطاس حقيقى لديه الخبرة السابقة مع القدرة على التدريب .. أليس كذلك ؟؟!! ..

أعتقد أن الأمر أصبح سهلا الآن , عندما أنصحك بأن تختار من يقومون بتدريبك على الصيدلة الإكلينيكية بناء على خبرة حقيقة ناتجة عن ممارسة لهذا العلم , بين جدران المستشفيات , لا بين دفات الكتب النظرية و لا خلف منصات التدريس .. الصيدلة الإكلينيكية ممارسة واسعة و بحر ممتد .. لا يصف لك ما فيه إلا من خاضه و لمس قعره بيديه العاريتين , و متع عينيه بجمال لآلئه و مراجينه ! .. و إذا حفظ البعض الوصف من كتاب أو من محاضرة , لن يتمكن من إضافة خبرات عاشها من قبل , و سيتوقف عند ما قاله له الآخرون ممن استمتعوا بالممارسة العملية ..

و لذلك , أنا لا أقوم بالتدريب على الصيدلة الإكلينيكية .. و أفخر بأن أقوم بدورى فى الصيدلة المجتمعية الحرة .. و تحديدا مجال الـ OTC و مهارات الوصف و النصح الصيدلانى الذى أعشقه .. هذا ما أفهم فيه على قدر علمى , فأقوم بالتدريب عليه .. و لا أدّعى أكثر من ذلك .. حتى عندما اخترت أن أقدم لمتابعىّ الكرام كنزا معلوماتيا عن الطريق للصيدلة الإكلينيكية , قمت بحوار دسم و شيق , مع د. إيمان شريف , الصيدلانية الإكلينيكية فى إحدى المستشفيات , لخبرتها الواسعة فى المجال , و لم أتصدّ للأمر بنفسى , أو أفت فيه بغير علم !! ..

˙·٠•●♥ Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ ♥●•٠·˙˜”*

و فى نهاية كلامى معك , أنصحك بالضغط على عدد من الروابط التى تصل إلى مقالات , تم التنويه إليها خلال الحديث , فربما تفيدك جدا , و تضاعف من استمتاعك بالمقال بإذن الله .. و إذا وجدت ما قلناه منطقيا , لا تبخل على أصدقائك بأن تنير لهم الطريق , عبر مشاركتك لهذا المقال على صفحاتك الشخصية على فيسبوك و تويتر و غيرهما من وسائل التواصل الاجتماعى .. رزقنا الله و إياكم كل الإخلاص و التوفيق و القبول .. و يمكنك أن تتابعنا على Facebook بالضغط على الاسم فى نهاية المقال .. 

أحبكم في الله

أحمد الجويلى

4 responses to “أكثر من 5 نصائح جويلية بخصوص الصيدلة الإكلينيكية

  1. لا يصف لك ما فيه إلا ما خاضه و لمس قعره بيديه العاريتين , و متع عينيه بجمال لآلئه و مراجينه !

    *مسم*
    دمت مبدع و متألق فالكتابة يا دكتور

  2. حضرتك أصلا يا دكتور كنت في فترة بدات تدرس البورد
    وتشرحها بالفعل
    اظن ان كلام حضرتك اتغير في وقت قصير

    • ده حقيقى يا د مجدى .. الكلام ده فعلا من 4 سنين .. و قمت بتدريس ربع المنهج بالفعل , و عندما فطنت لما فى المقال الحالى , توقفت عن تدريس البورد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s