عن زواج القاصرات فى مصر أتحدث


يا لهوى o.O .. حتى دى عاوز تكلمنا فيها على إنها صيدلة ؟؟!! .. انت ما بتهمدش ؟؟!! .. و إيه دخل الصيدلة فى حاجة زى كده ؟؟!! .. اعتقنا بقى ..

أتوقع إن ده يكون لسان حال كتير من حضراتكم لما تشوفوا عنوان المقال ! .. و ده شىء منطقى بصراحة .. و لكن اللى حتقروه , يعتبر دليل عملى حقيقى على إن الكلام ده من شغلتنا برضه لو بنفهم فيه ..

من أقل من 90 دقيقة , لقيت معمول لى mention فى بوست محترم ع الفيسبوك , لآنسة فاضلة , محطوط فيه screenshot لسؤال اتحط على جروبنا الصيدلى المغلق First Pharmacology Course Online .. بالصيغة دى

1918106_1037460239626301_1422980067868588621_n.jpg

 

و قبل ما أشم نفسى , لقيت سيل الاتهامات فى التعليقات نازل يرفّ ع الصيادلة اللى ممكن يسمحوا بجريمة زى دى .. و المجتمع المريض اللى شايف كارثة زى كده و قاعد ساكت .. و أكيد الدكتورة اللى سألت السؤال نفسه , نابها من الكلام أكتر مما كانت تتخيل , لما سألت السؤال بأى نيّة , سواء كانت متفقة مع الزوج فى رأيه أو مختلفة معاه أو كارهاه .. أو أيا كان ..

و فى محاولة لترتيب الأفكار فى دماغى , قررت إنى أسردها عليكم زى ما حتتوالى بين خلايا مخى .. و اللى حابب يشوف الدروس المستفادة فى رأيى من ورا الموضوع ده , ينطّ لحد نهاية المقال و خلاص ..

زواج القاصرات جريمة .. و انا متفق على كده و كله زى الفل .. و لكن فيه حاجة فى الطب اسمها “كل حالة تقدر بقدرها” .. يعنى كل case بنشوفها بيكون لها معاييرها الخاصة بيها , من حيث العمر و الأمراض المصاحبة و الأدوية المتناولة سابقا و حتى الوظيفة و الحالة الاجتماعية , من أهم الأسس اللى بنبنى على أساسها قرارنا العلاجى – سواء كصيادلة أو أطباء – لما نتعامل مع الحالة .. و الكلام ده شرحناه سابقا بالتفصيل فى مقال من زمان ..

اللى اقصده إن التعامل المجتزأ مع الحالة دى مثلا , ممكن يخلينا نتخذ قرار سريع و مباغت بإننا نبلغ عن الزوج و أهل الزوجة , بحجة الحفاظ على كرامة المرأة و إنسانيتها .. و نحس بالانتصار , لما يتحكم ع الزوج حضوريا و يتسجن , أو غيابيا و يفضل هربان , و يتم تطليق زوجته منه , لمجرد إن “سلو بلدهم” فى المنطقة اللى هما عايشين فيها , مش بيستغرب إن البنات تتزوج فى سن مبكر !! ..

أما لو أعملنا عقلنا شوية , و طبّقنا قاعدة “كل حالة تقدر بقدرها” , ممكن نلاقى تفاصيل كتييييير جدا للقصة , ممكن تغيّر من نظرتنا للأمور , بل ربما تصدمنا , و تخلينا نتجاوز عن الجريمة اللى ممكن تكون حصلت , بتطبيق روح القانون قبل منطوقه .. بالمناسبة , أنا ماليش فى القضاء ولا المحاماة .. أنا حتة صيدلى و أفتخر .. و لكن ده اللى بنشوفه بيقولوه فى المسلسلات العربية !! ..

تخيّل معايا مثلا , إن البنت دى وحيدة و يتيمة الأب و الأم , و اللى اتقدم لها كان صديق والدها , اللى تزوّجها برضاها الكامل و معرفة باقى عائلتها , اللى ما كانش ينفع إنها تقعد عالة فى بيت واحد فيهم , لإن كل واحد فيهم عنده ولاده الشُحُطة , اللى ممكن يبصوا لها بصة مش كويسة , و الأمر ما يسلمش !! .. و برضه ما ينفعش نحطها فى دار أيتام , .. عشان دى ممكن تبقى عيبة .. بل إن البنت ممكن تكون رغبت فى الزيجة دى , عشان تقدر تكمّل دراستها و يتصرف عليها , بشكل سليم , خاصة بعد ما ظهر عليها أثر البلوغ الجنسى , و أصبحت هيئتها الخارجية , ما تفرقش كتير  عن هيئة بنت عندها 19 أو 20 سنة .. و دول موجودين كتير فى كل أنواع البيئات و المجتمعات .. الشاهد إن اضطراب ليلة الزفاف , و خوفها  الطبيعى النفسى المتزايد من التجربة الجديدة عليها , خلّى الزوج يعتقد إن رغبتها الجنسية فيها خلل , و سأل الصيدلانية السؤال البرىء ده , لمجرد إنه ما يعرفش فى الطب أو الصيدلة أى شىء , بل كان يعتقد إن الكلام فى الجنس (اضغط هنا كده) بأى شكل , هو عيب و قباحة و قلة أدب , بالشكل اللى خلاه فاكر إن أى زوجة بيكون لها نظام فتح مبسط جدا أسهل من فتح باب التلاجة أو البوتاجاز !! .. و ده اللى – فى اعتقادى – هو الجهل الحقيقى فى مجتمعنا المصون !! ..

انا مش بادافع عن فكرة زواج القاصرات , اللى قلت فى بداية كلامى إنه جريمة بحكم القانون المصرى .. احنا متفقين على كده .. و لكن الريف المصرى , سواء فى قبلى أو بحرى , يكتظ بحالات زواج القاصرات بمجرد البلوغ .. و انا لفيت مصر كلها تقريبا و شفت ده كتير .. بل إن زمان , كان من علامات فخر العيلة بالابنة , إنها تبلغ جنسيا فى بيت زوجها !! .. و تلاقى زوجات فى سن الـ 10 و الـ 11 .. و يبقوا أمهات بعد فترة بسيطة , و ممكن يشوفوا حفيداتهم قبل سن الـ 30 .. و الجميل إن كتير منهم لسه عايشين معانا عشان يحكوا لنا بنفسهم ع اللى حصل لهم بشكل واضح , و تلاقى الواحدة منهم ناظرة للأمور ببساطة .. انزل معايا على أرض الواقع يا سيدى الفاضل , قبل ما تحكم على الأمور من وجهة نظر فردية , زى العميان اللى دخلوا على فيل فى أوضة , و انطلب من كل واحد منهم إنه يوصف الفيل من وجهة نظره , فلما كل واحد مسك حتة فى الفيل , افتكر إن الفيل هو الحتة دى مش أكتر .. مثلا اللى مسك الزلومة , افتكر إن كائن الفيل عبارة عن أنبوب طويل و خلاص !! .. و هكذا ..

مش معنى كلامى برضه , إنى أستبعد الصورة الذهنية التقليدية اللى جات فى دماغ حضرتك لما شفت الـ screenshot !! .. زوج متصابى .. متجوز 3 قبل كده , و مورّى زوجاته الويل .. و بيتفّ فى الأرض , و بيشرب حشيش .. عجبته البنت و هى ماشية فى الشارع , راح لابوها الفقير , و اشتراها منه بكبشة فلوس طلّعها من جيبه , و سحبها من إيدها زى الـ…….. ع البيت , عشان يقضى شهوته المؤقتة , بنيّة إنه يرميها بعد كده للكلاب بعد ما يشبع منها !! .. دى الصورة النقيضة للصورة اللى عرضتها من شوية بشكل إنسانى أكتر , اتعرض فيه زواج البنت , كحلّ أخير لمشكلتها المفترضة !! .. و لكن فى رأيى , عشان كده بقى فيه اختراع إنسانى اسمه “القاضى” .. و إلا كان قام الكمبيوتر بالليلة و خلاص !! .. أو يتعمل Android App ع الموبايل , و يتحطّ فيه القوانين كلها , و بضغطة زرار , يطلع الحكم ع المتهم , إما بالبراءة أو بالإدانة !! .. و لكن ده مش موجود يا سادة .. و عشان كده برضه , كل قاضى بيختلف عن التانى , لإنه إنسان , برغم إنهم كلهم المفروض إنهم بيستخدموا نفس القانون !! .. و كلهم عارفين إن زواج القاصرات جريمة .. و بالمناسبة , القوانين الوضعية نفسها بتتغير بين كل زمن و التانى .. عادى جدا .. و ده برضه مش معناه إنى موافق بشكل عام ع اللى فى دماغك .. فكّر شوية لو سمحت ..

عاوز رأيى لو كنت انا مكان الدكتورة اللى عرضت السؤال ؟!! .. أنا عارف إنك ممكن تكون حابب تعرف إجابة الفرضية دى .. حاضر .. ببساطة انا كنت حاحاول أطبّق اللى قاعد باهرى فيه ده من ساعتها .. و كنت حاسأل صاحب الحالة عن باقى ملابسات الموضوع , و كإنى باتعامل مع case صيدلانية عادية جدا , ممكن يأنف كتير من الأطباء عن التعامل معاها , أو تتعرض على إيد واحد أو واحدة منهم لقرار خاطئ كليا فى وجهة نظرى , نتيجة الاجتزاء و التسرّع فى الحكم , اللى بنقول عليهم .. و كنت حاسأل : ..

هو الزواج تم من امتى ؟؟

هل الزواج تم برغبة الزوجة ولا بالغصب ؟؟

هل اتعلمت أسس الحياة الجنسية السليمة , بتطبيق المبادئ المعروفة دينيا “قبل اجتماعيا” زى “و قدموا لأنفسكم” مثلا ؟؟

هل الزوجة بلغت فسيولوجيا و تشريحيا ولا لسه ؟؟

و لو علاقتى بيه أقوى من الطبيعى , و ممكن يتقبل منى أسئلة أكثر خصوصية , عشان يعرف حل لمشكلته , ممكن أناقشه فى سبب الزواج منها أصلا , و هل كان فيه ملابسات سابقة لكده .. عشان على أساس كل ده , ممكن أتخذ أكتر من قرار إنسانى قبل ما يكون علاجى .. منهم إنى أشرح له بعض الأساسيات المجهولة بالنسبة له فى طبيعة العلاقة الحميمة بين الزوجين .. أو إنى أنصحه بتسريحها سراحا جميلا , لو كانت مش طايقاه يا عينى , و كانت فاكرة إن الزواج فى سن صغير ممكن يكون تحرر من قبضة الأب فى الييت مثلا , و اتصدمت بالحقيقة المرة .. أو أقنعه بالانتظار عليها شهور لحين البناء بها فى الوقت المناسب لها صحيا و زوجيا ! .. أو أنصحهم بعرضها على طبيب أو طبيبة أمراض نسا و هرمونات , لو كان عندها أعراض مرضية ممكن تكون دليل على ورم فى الغدة النخامية مثلا أو أى أمراض أخطر أو أبسط !! .. و هكذا .. برضه , لإن كل حالة تقدر بقدرها .. و بالمناسبة , ممكن لو لقيت إنه ابن …….. و يستحق إنى أبلّغ عنه , ممكن أعمل كده برضه , على حسب اللى شفته !! ..

بالمناسبة , اسأل نفسك عن التصرف الصحيح ليك كصيدلى فاهم شغلك , لو كان الزوج ما طرحش عمر الزوجة فى سؤاله .. هل كان الصح إنك ترزع الحالة أحد المنتجات المضروبة اللى مغرقة السوق للسبب ده ؟؟ .. ولا إنك تديها الفياجرا – و فيه دراسات على كده على فكرة – ولا إنك تقول له ينفصل عنها , طالما هى باردة جنسيا ؟؟!! ..

يا سادة .. ركّزوا معايا فى القاعدة نفسها , و لكن بشكل مختلف .. كل بلد تخلتف عن البلد اللى جنبها .. مصر غير ليبيا مثلا .. مش كده و بس .. كل محافظة فى مصر , تختلف فى عاداتها عن المحافظة اللى جنبها .. و هكذا .. كل مركز .. كل قرية .. كل نجع .. لحد ما توصل إلى إن كل بيت بحد ذاته , بيكون له قواعده اللى بيتمسك بيها أهله , مهما كان فيه قوانين تبيح أو تجرم أى حاجة !! .. و ده شىء اتكلمنا عنه بالتفصيل فى موضوع الختان من وجهة نظرنا برضه ..

 

خليك فاكر إنى ما رضيتش أدخل معاك فى جدال دينى على الإطلاق .. و انت فاهم قصدى .. لمجرد إنى عارف إن ده حيبقى معناه إننا نقفل الحوار و نقوم نروّح .. و لكن الكلام بيننا مش حلبة ملاكمة , و بندوّر مين فينا يكسب التانى بالضربة القاضية !! ..

من الآخر بقى ..

  • الصيدلى الشاطر , إنســــــــــــان قبل ما يكون معالج
  • كل حالة لها ظروفها الخاصة بيها , و اللى المفروض قرارك يكون بناء على رؤية أكبر قدر من الظروف دى
  • زواج القاصرات فى مصر جريمة يعاقب عليها القانون
  • فيه أماكن و مناطق فى مصر بتقوم بيه برغم كونه قانون
  • الصح و الغلط لهم معايير مختلفة فى نظر كل واحد مننا .. حاول ترضى ضميرك عشان تنام مرتاح

أحبكم فى الله

أحمد الجويلى

 

4 responses to “عن زواج القاصرات فى مصر أتحدث

  1. المشكله ان حضرتك ذكرت “رضا” و موافقه البنت اكثر من مره… رغم انه معروف ان القاصر مايقدرش يرضى او يوافق على حاجات كتير منها اقامة علاقة جنسية. عنصر الرضا مش في المعادله اساسا حضرتك و حتى لو البنت ابدت موافقتها..العلاقه الجنسيه معاها بتعتبر جريمه. و المثل ينطبق على الولد القاصر على فكره و فيه اكثر من حالة لسيدات بالغات تمت محاكمتهن و حبسهن بتهمة اغتصاب قاصر لاقامة كل منهن علاقه مع شاب تخت السن القانوني… و كان هو موافق و معندوش مشكله.
    الكلام ده طبعا في مجتمعات غربيه مش عندنا. المجتمعات الغربيه اللي بنتهمها بالانحلال و نتشدق نحن باافضيله… هم بيحموا الطفل من الاستغلال الجنسي الي ان يصل لسن يسمح له بالاختيار الحر لما يكون عنده ثقافه و وعي و يكون فاهم النتاءج المترتبه علي العلاقه دي.
    معذره بس انا شايفه ان مقال حضرتك مجرد تبرير و تهوين لمأساة الاغتصاب الجنسي المتشح برداء الشرع او العرف.. و المسمى بزواج القاصوات

    • شكرا لرؤية حضرتك يا افندم .. و لكن ممكن تعرضى لى حل تطبيقى يمكن القيام بيه فى السيناريو الافتراضى الأول اللى تخيّلته ؟؟

  2. انا اعرف واحدة كانت مخطوبة وهى عندها ١٢ سنة ومستنيه خطيبها يرجع من السفر بفارغ الصبر 😁
    المهم هى تقريبا دلوقتى حامل فالعيل التانى 😂😂😂😂
    #انتوا_بتقولوا_ايه_ياخوناااا 😂😂😂

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s